وطني

ربط عشوائي وتسربات تكبدان سيال خسائر بالملايير

غرامات تصل 55 ألف دينار للمتورطين في سرقة المياه
ربط عشوائي وتسربات تكبدان سيال خسائر بالملايير

تتكبد الشركة الجزائرية للمياه والتطهير سيال خسائر من المياه غير المفوترة بنسبة  40 بالمائة،  وأرجعت السبب إلى  الربط العشوائي للقنوات وكذا التسربات  المسجلة على عدة نقاط .
وتعمل الشركة حاليا على  تصحيح الوضع لتخفيض نسبة الخسائر  من خلال التسوية القانونية لألئك الذين ربطوا منازلهم عشوائيا بالشبكة بالإضافة الى استعمال الردع في حال عدم  الاستجابة .
وأوضح رئيس مكافحة الغش بالشركة بلعربي حواش أن “المؤسسة قامت في سنة 2018 بتسوية وضعية 30 ألف شخص من الذين كانوا يتزودون بالمياه عن طريق الربط العشوائي ليصبحوا زبائن قانونيين، وإلى حد الآن نقوم بعمليات التسوية بطريقة ودية  غير أن هنالك غرامة مالية مقابل الغش قد تصل قيمتها إلى 55 ألف دينار تخص السرقات”.
واحتضن قصر المعارض بالعاصمة مائدة مستديرة حول تأمين توفير المياه على هامش الصالون الدولي للتجهيزات وخدمة المياه  والبيئة بقصر المعارض  ، أكد فيه المشاركون على ضرورة تنويع طرق إنتاج الماء من أجل ضمان تأمينه.
وفيما يتعلق  بسبل وآليات حماية السدود من التوحل أكد محمد بختة مدير  مدير فرعي بالوكالة الوطنية للسدود والتحويلات، أن العمل جار من أجل وضع خطط للحد من توحل السدود التي هي في مرحلة الاستغلال  وقال في تصريح له على هامش الندوة المستديرة إن “الطبيعة الجيولوجية  لمختلف الأحواض عبر الوطن  تتميز بانجراف التربة نحو الأحواض  ما يؤدي إلى تدني مستوى المياه لذا نعمل على وضع الخطط الكفيلة للحد منها”.
من جانب آخر أكد المدير المركزي لحشد الموارد المائية على مستوى الوزارة, عبد الوهاب سماتي على أهمية التحسيس حول استعمال الماء من طرف  المستهلكين لتقليص الإفراط في الاستهلاك و التبذير خاصة و أن الجزائر خسرت  قرابة 30 بالمائة من الأمطار خلال العشريات الثلاث الأخيرة بسبب الاحتباس الحراري .
و لا يمثل ماء السدود سوى 30 بالمائة من التزويد بالمياه الشروب للبلد مقابل 50 بالمائة بالنسبة للمورد الباطني و 17 بالمائة من تحلية مياه .
لؤي ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق