وطني

الخطأ في موضوع الفرنسية بامتحان “السانكيام” تحت المجهر

السؤال لن يلغى ولن يسقط

الخطأ في موضوع الفرنسية بامتحان “السانكيام” تحت المجهر

كشفت مصادر تربوية عن مباشرة التحقيق في الخطأ الذي عرفه اختبار مادة اللغة الفرنسية في امتحان شهادة نهاية المرحلة الابتدائية الذي أجري يوم 2 جوان الجاري.

وحسب مصدر مطلع فإن وزارة التربية قررت عدم السكوت عن قضية الخطأ الذي وقعت فيه لجنة إعداد المواضيع، والتي تضم في الأصل أساتذة مكونين ومفتشين للتعليم الابتدائي، وستحقق في الموضوع لتحديد المسؤوليات بدقة للوقوف على الحقائق، ومن ثمة معرفة إن كان الخطأ قد سجل في البداية أي عند إعداده أو خلال القراءة النهائية لسؤال الحلقة الأخيرة. وفي سياق متصل وعن كيفية احتساب المعدل أكدت المصادر ذاتها بأن السؤال لن يلغى ولن يسقط، على اعتبار أن الخطأ المسجل لن يؤثر على إجابة المترشحين، لأن الجدول المرفق والذي وضع تحت تصرفهم، قد تضمن مجموعة من الأدوات المساعدة على الإجابة، أو ما يصطلح عليها بأدوات الاستئناس وفقط، وليست مرتبطة مباشرة بالإجابة. وبالتالي فالممتحن سيحصل على علامته كاملة إذا أجاب بطريقة صحيحة وقام بانتقاء الأدوات المساعدة له بشكل صحيح، وأما بالنسبة للذين أخطأوا في الانتقاء، ستراعي لجنة التصحيح طبيعة الخطأ المسجل دون أن يفقدوا حقهم في العلامة وسيكون التصحيح عادلا من كافة جوانبه. من جهة أخرى كشف المرجع بأن ملف إعادة النظر كليا في نظام الامتحانات المدرسية الرسمية يوجد على طاولة وزير التربية الوطنية محمد واجعوط، إذ تم تنصيب لجان مختصة ستعمل على تعديله وإثرائه بشكل جذري، غير أن العملية قد عرفت تعثرا نوعا ما في الميدان، جراء الظروف الاستثنائية القاهرة المرتبطة بجائحة كورونا، والتي فرضت على الوزارة الوصية ضرورة تأجيل عديد العمليات والأعمال وتنفيذ الأمور المستعجلة فقط.

لؤي/ي

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق