ثقافة و أدب

الزاوية الهندية في القدس معلم ديني يستهوي عقول المثقفين والصوفيين العرب والهنود

في فيديو بثته قناة “صفا” الفضائية

الزاوية الهندية في القدس معلم ديني يستهوي عقول المثقفين والصوفيين العرب والهنود

(وزيرة خارجية الهند قامت بزيارته منذ شهرين) 

هي مؤسسة دينية للطائفة الهندية في مدينة القدس، أنشئت قبل 700 سنة على يد أحد العلماء والدعاة الإسلاميين، إنه العالم الجليل بابا فريد وهو حسب المؤرخ محمد منير الأنصاري إنسان صوفي، وكان شاعرا وأديبا وكان ينظر إلى الهنود باحترام رغم اختلاف عقائدهم ولغتهم، الزاوية حسب المؤرخ محمد منير الأنصاري وفي شريط فيديو بثته قناة “صفا” تقع داخل البلدة القديمة بالقرب من باب الساهرة.

حيث تحولت إلى قبلة للحجاج الهنود لما تتوفر عليه من مرافق منها مسجد ومكتبة تحتوي على أرشيف به مختلف العناوين والمجلدات حول تاريخ الهند الحضاري، ومعتقدات شعبها و عاداته وتقاليده ومن هم كبار العلماء والكتاب والمفكرين والمؤرخين، مشيدة بجهود السلطات الفلسطينية وانفتاحها على العالم لاكتشاف الحضارات لا سيما الحضارة الهندية.

حسب تصريحات المؤرخين حين قدم الشيخ بابا فريد من الهند إلى القدس، من أجل نشر الدعوة والصلح، منحته السلطات الفلسطينية غرفة يقيم فيها وقدمت له كل إمكانيات العيش، قبل أن توجد الزاوية الهندية، لكن بابا فريد جعلها مكانا للتعبد لمدة أربعين يوما، وبعدها رحل واختفى تاركا غرفته لعابري السبيل، ولما سمع أهل الهند بوجود شيخ صوفي من موطنهم يقيم في القدس، صاروا يترددون على مدينة القدس، ومن ثم زيارة هذه الغرفة، كما قام أهل الهند بشراء العقارات التي كانت تحيط بالغرفة إلى أن تحولت إلى زاوية وأقاموا له ضريحا، ومنذ ذلك الحين أصبحت الزاوية الهندية من بين الأوقاف الإسلامية في القدس، قبل شهرين فقط قامت وزيرة خارجية الهند بزيارتها رفقة وفد رفيع المستوى يتكون من نواب البرلمان، كُتَّاب ومثقفين، ووقّعت على السجل التاريخي وتركت فيه انطباعاتها على الطريقة الهندوسية التي شيدت بها هذه الزاوية.

علجية عيش

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق