أخبار الوادي

نقائص تنموية تنتظر التكفل العاجـل

التجمع السكني بالمرزاقة ببلدية حاسي خليفة

نقائص تنموية تنتظر التكفل العاجـل

يواجه سكان التجمع السكني بالمرزاقة ببلدية حاسي خليفة بولاية الوادي، جملة من النقائص التي باتت تشكل لهم مطلبا ملحّا، لم تتمكن المجالس المنتخبة المتعاقبة من استدراكها، في حين يأملون في التفاتة السلطات المحلية والولائية من أجل تحقيق ما يمكن تحقيقه، بهدف تحسين إطار معيشي، من خلال توفير الهياكل الضرورية، خصوصا منها الصحية والرياضية والخدماتية الأخرى.

وذكر مواطنون من “المرزاقة”، أن المنطقة لم تنل حقها في الدعم بالمشاريع، تنتظر ميزانية الولاية التي لا تكفي لحل عجز المشاريع التنموية الواجب تجسيدها في مختلف المجالات، لكن البعض الآخر وجّه انتقاده لأداء المجالس البلدية المنتخبة، التي لم تتمكن – حسب المشتكين – من استدراك النقائص المسجلة، التي لاتزال إلى حد الآن تشكل هاجس السكان.

وتشهد “المرزاقة” انتشارا كبيرا للتجارة الفوضوية في غياب أسواق منظمة، تمكّن التجار من عرض سلعهم في ظروف صحية.

وزائر المنطقة يلاحظ فوضى التجارة، التي تعد تبقى نقطة سوداء ويأمل التجار أن يتم انجار سوق منظم للقضاء على جانب كبير من فوضى التجارة التي تجذرت لسنوات طويلة.

وفي الشأن الصحي، تبقى “المرزاقة” بحاجة ماسة إلى عيادة متعددة الخدمات يفي بالغرض المطلوب، حيث أكد السكان أن الكثافة السكانية المتزايدة كفيلة بتوفير هيكل صحي كبير، يسمح بتلبية متطلبات السكان الصحية.

وفي ظل هذه الظروف، يجد سكان “المرزاقة” صعوبة كبيرة في البحث عن عيادات خاصة أو عمومية إذ يضطرون لقطع عدة كيلومترات للوصول إلى القاعة المتعددة الاختصاصات البعيدة أيضا، مطالبين الجهات الوصية بالإسراع في انجاز عيادة متعددة الخدمات، وتقريبه من المواطنين لتوفير تغطية صحية لائقة.

كما تسجل “المرزاقة” عجزا كبيرا في المرافق الشبانية، فهم محرومون من حقهم من هذه المرافق العمومية، لا سيما ملاعب كرة القدم، مما جعل المئات من أبناء المرزاقة يتخذون الطرق والمسالك للتنفيس وممارسة اللعبة الشعبية الأكثر انتشارا.

وتستمر هذه الوضعية غير المريحة في وقت يبقى آمال سكان التجمع السكني بـ “المرزاقة” بحاسي خليفة في إنجاز هذه المرافق الحيوية تراوح مكانها رغم تداول عدّة مجالس بلدية، لم يستطيعوا تجسيد مطالبهم على أرض الواقع.

محمد يسين

اظهر المزيد

محرر 4

كاتب بجريدة التحرير الجزائرية

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق