دولي

محمود عباس: مستعدون لإجراءات لبناء الثقة مع إسرائيل

قال الرئيس الفلسطيني محمود عباس اليوم الخميس إنه مستعد لإجراءات لبناء الثقة واستعادة الهدوء في الأراضي الفلسطينية رغم أن إسرائيل جعلت حل الدولتين أمراً مستحيلاً.

وأدلى عباس بذلك لدى لقائه بالرئيس المصري عبد الفتاح السيسي والعاهل الأردني الملك عبد الله في قمة ثلاثية بالقاهرة، وبعد أيام من محادثاته مع وزير الدفاع الإسرائيلي بيني غانتس في اجتماع نادر رفيع المستوى.

وقال بيان للرئاسة المصرية، بعد القمة: “وجه القادة، المسؤولين في الدول الثلاث للعمل معاً لبلورة تصور لتفعيل الجهود الرامية لاستئناف المفاوضات، والعمل مع الأشقاء والشركاء لإحياء عملية السلام، وفقاً للمرجعيات المعتمدة”.

وانهارت محادثات السلام بين إسرائيل والفلسطينيين في 2014 ويستبعد محللون  إحيائها لأسباب من بينها الانقسامات بين السلطة الوطنية الفلسطينية بزعامة عباس من جهة وحركة حماس التي تدير قطاع غزة من جهة أخرى.

وفي خطابه خلال المحادثات في القاهرة، أشار عباس لأثر “الانتهاكات” الإسرائيلية على فرص السلام وقال إن “مجمل هذه السياسات والممارسات الإسرائيلية خلق واقعاً يستحيل معه تطبيق حل الدولتين وفق الشرعية الدولية”، وأضاف أنه ورغم ذلك فإن السلطة الفلسطينية، ملتزمة بالسبل السلمية.

وقال وفقاً لبيان نشرته وكالة الأنباء الفلسطينية: “نجدد استعدادنا للعمل في هذه المرحلة على تهيئة الأجواء بتطبيق خطوات بناء ثقة تشمل تحقيق التهدئة الشاملة في الأراضي الفلسطينية كاملة، والالتزام بالاتفاقيات الموقعة، ومنع أي إجراءات أحادية الجانب”.

وبعد اللقاء بين عباس وغانتس، قلل رئيس الوزراء الإسرائيلي نفتالي بينيت سريعاً من احتمال أي خطوة صوب مفاوضات السلام رغم موافقة إسرائيل على إقراض السلطة الفلسطينية 150 مليون دولار.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق