أخبار الجنوب

أخبار تقرت

بعد 03 سنوات من غلقها لأسباب مجهولة

حديقة المرابطين بتقرت مكسب ترفيهي بحاجة إلى تثمين

فتحت حديقة المرابطين بتقرت أبوابها أمام العائلات بعد 03 سنوات من غلقها لأسباب مجهولة، حيث أعرب المواطنون عن فرحتهم وارتياحهم لقرار والي الولاية فتح الحديقة، والتي تعد من أهم أماكن الترفيه بالولاية، لكي يتمكنوا من الخروج والترفيه عن أنفسهم.  

وتعد حديقة المرابطين ببلدية النزلة بتقرت إحدى المكتسبات الهامة للسكان، لما تتوفر عليه من مساحات خضراء وفضاءات للراحة، فضلا عن بحيرة اصطناعية وألعاب للأطفال. 

الحديقة التي كانت في حالة متدهورة، جراء انتشار القاذورات والانعدام الكلي للنظافة ومظاهر الفساد الأخلاقي الذي كان يعتريها، قبل أن يقرر المسؤولون المحليون إعادة فتح أبوابها أمام الجمهور سنة 2017 بعد خضوعها لعملية واسعة لإعادة التهيئة والتأهيل، عرف بعدها هذا الفضاء البيئي قرابة السنتين من إعادة افتتاحه، إقبالا كبيرا للزوار سيما منهم العائلات، أعيد غلق أبواب الحديقة مرة أخرى بعد حوالي سنتين من افتتاحها.

مراحل تهيئة الحديقة

العقار التابع لأملاك الدولة منح بموجب قرار ولائي سنة 2014 لفائدة الوكالة والوطنية لتسلية الشباب، من أجل استغلاله كمخيم للتسلية، وفور استيفاء جميع المراحل الإدارية بخصوص تسليمها رسميا للوكالة عن طريق المديرية الولائية للقطاع، تبين بعد دراسة المشروع أن أشغال التهيئة وإنجاز المخيم مكلفة وتتجاوز حدود إمكانياتها المالية، حسب ما أوضح مسؤولون محليون بقطاع الشباب والرياضة.

ورصدت السلطات المحلية لبلدية النزلة التي أوكل لها تسيير المشروع سنة 2016، بإشراف من الوالي المنتدب للمقاطعة الإدارية تقرت الأسبق عبد القادر بن سعيد، غلافا ماليا معتبرا من أجل إعادة الاعتبار لها، والرفع من وتيرة الأشغال للإسراع في فتحها، بعنوان متابعة وتهيئة فضاء للراحة والترفيه بتمويل من صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلي.

رئيس المجلس الشعبي البلدي بالنزلة محمد ببة أكد أن تسيير هذا الفضاء العام التابع لأملاك  الدولة أسند إلى مصالح المجلس الشعبي البلدي، وذلك بعد استلام المشروع الذي تطلب رصد غلاف مالي إجمالي بقيمة 94 مليون دج، خصص في إطار صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية لسنة 2016، ويعود سبب إغلاق الحديقة إلى نشوء نزاع بين صاحب المشروع والمقاولة التي أشرفت على أشغال التهيئة، نتيجة عدم تسديد كل المستحقات المالية لهذه الأخيرة حسب ما أشارت إليه مصادر محلية.

عملية التجديد لم تخل من الجانب الثقافي والذوقي

وأكد المقاول المكلف بإنجاز مشروع التهيئة توفيق بن الصديق رئيس مؤسسة حماية واستصلاح الأراضي وتهيئة المساحات الخضراء في وقت سابق، أنه تم الاستعانة بفنانين  من المنطقة لتجسيد رسومات على سور الحديقة تعكس الثقافة والموروث الشعبي والتاريخي لتقرت.

وتم غرس وزراعة نوعية للنباتات تقاوم طبيعة الطقس الخاص بالمنطقة، ومدى مقاومة تلك النباتات، حيث تحوي الحديقة اليوم عدة نباتات كالفيكس – السرو – تيكوما- بوروم – لموسلين وأزهار الجزانيا وفيسا وغيرها، وكذا النخيل، وقام مهتمون بالمحافظة على التراث المحلي في سنة 2018 بإعادة زراعة وردة تقرت على مستوى غابة المرابطين، واحتضنت الحديقة عديد النشاطات الترفيهية والثقافية وتنظيم ندوات.

 هذا ودعا رئيس المجلس الشعبي البلدي لبلدية النزلة كافة المتعاملين الاقتصاديين بالمنطقة للاستثمار في حديقة المرابطين عن طريق الإيجار لمدة 09 سنوات على شكل امتياز.

ن-ق- التجاني

أمن تماسين بتقرت يفكك جمعية أشرار تنشط في إطار شبكة وطنية

في إطار جهود قوات الشرطة بأمن دائرة تماسين بولاية تقرت، الرامية إلى الحفاظ على أمن وسلامة المواطنين وممتلكاتهم والتصدي لكافة أشكال الإجرام، تمكن أمن دائرة تماسين ممثلا بفرقة الشرطة القضائية نهاية الأسبوع من تفكيك جمعية أشرار تنشط في إطار شبكة وطنية تمتهن تزوير العملة الوطنية، بالإضافة إلى حيازة وتخزين المخدرات والمؤثرات العقلية بغرض المتاجرة بطريقة غير مشروعة، قصد طرحها للتداول مع المساس بالاقتصاد الوطني.

 وجاءت هذه العملية بناء على معلومات مؤكدة وردت إلى مصالح الأمن مفادها وجود مشتبه فيه يحوز على أوراق وطنية مزورة من فئة 2000 دج، ليتم ترصد المشتبه فيه، أين تم توقيفه واقتياده إلى المصلحة وفتح تحقيق معمق بالقضية، بعد التحري في التحقيق تمكنت مصالح أمن الدائرة من تحديد هوية باقي المشتبه فيهم ومكان تواجدهم، أين تم توقيف عناصر الشبكة المتبقية، وبالتنسيق مع النيابة المختصة تم تفتيش مساكن المشتبه فيهم، أين أسفرت العملية عن توقيف خمسة أفراد مشتبه فيهم، فيما بقي واحد في حالة فرار، وحجز مركبة سياحية، وكذلك حجز مبلغ مالي يقدر بـ: 226000دج، منها 192000 دج غير مهيئة لطرحها للتداول، و34000 دج مهيئة لطرحها للتداول، وكمية من الكيف المعالج 48.1 غ ومؤثر عقلي من نوع ايزوبتيل وعلبة صغيرة تحوي مسحوقا أبيض 0.83 غ.

 ليتم إنجاز ملف إجراء قضائي، بعد استيفاء جميع مجريات التحقيق، حيث سيقدم بموجبه جميع أطراف القضية أمام النيابة المختصة إقليميا.

 ن-ق التجاني

قصد الوقوف على بعض المشاريع 

والي تقرت في خرجة ميدانية إلى بلدية النزلة 

مواصلة لسلسلة الخرجات الميدانية قام بها ناصر السبع والي ولاية تقرت نهاية الأسبوع، بزيارة تفقدية لمعاينة مختلف المشاريع التنموية على مستوى حي عين الصحراء ببلدية النزلة، قصد الاطلاع على انشغالات المواطنين، وحرصا منه للوقوف على سير وتيرة أشغال المشاريع التنموية.

 مستهل الزيارة كان بإعطاء إشارة انطلاق مشروع إعادة تأهيل أقسام بابتدائية عشاب محمد العيد، وانطلاق مشروع تهيئة القرية الفلاحية عين الصحراء، كما وقف على مشروع التهيئة الحضرية للحي في شطره الأول، والذي تشرف على إنجازه بلدية النزلة بتمويل من صندوق الضمان والتضامن للجماعات المحلية ” 2019 – 2021 “، في مدة إنجاز حددت بـ 04 أشهر.

 أما المحطة الأخيرة فوقف فيها المسؤول التنفيذي الأول على هرم الولاية على مشروع إعادة تأهيل شبكة الصرف الصحي لحي عين الصحراء على مسافة 3000 م/ط، الممون من طرف المخطط البلدي للتنمية 2021، والذي تشرف على إنجازه مصالح بلدية النزلة، وحددت مدة الإنجاز بـ 10 أشهر، ويهدف المشروع إلى إعادة تأهيل الشبكة القديمة المنجزة بقنوات الأمينوت، مع حل مشكلة الانسداد وكسر القنوات القديمة الذي كان سبب الهبوط الأرضي، وبالتالي صعود المياه المستعملة إلى سطح الأرض عبر أغطية المشاعب القديمة،  حيث أمر الوالي بضرورة الرفع من وتيرة الأشغال واحترام معايير الإنجاز وجودة المواد المستعملة.

 ومن خلال الزيارة إلى حي عين الصحراء تبادل الوالي أطراف الحديث مع بعض السكان الذين عرضوا أهم انشغالاتهم التنموية، أهمها نقص الإنارة العمومية والمياه الصالحة للشرب، كما طالب البعض بملعب جواري في الحي، الأمر الذي كان محل تجاوب من قبل الوالي الذي طمأنهم بأخذها بعين الاعتبار، أين كلف رئيس البلدية وكذا مدير الموارد المائية بالقيام بالإجراءات الإدارية وتقديم بطاقة تقنية في أقرب وقت لتسجيل العملية.

  ن-ق التجاني

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق