وطني

توجه نحو مراجعة هوامش الربح القصوى لمادتي الزيت والسكر

في مشروع مرسوم تنفيذي إلى الحكومة

توجه نحو مراجعة هوامش الربح القصوى لمادتي الزيت والسكر

حدد مشروع مرسوم تنفيذي هوامش الربح القصوى عند الإنتاج والاستيراد والتوزيع بالجملة والتجزئة، لمادتي الزيت والسكر في مسعى حكومي لترشيد أفضل لواردات الـمنتجات.

وعرض وزير التجارة وترقية الصادرات كمال رزيق، على الحكومة مشروع مرسوم تنفيذي يحدد السعر الأقصى عند الاستهلاك، وكذا هوامش الربح لـمادتي الزيت الـمكرر العادي والسكر الأبيض.

استمعت الحكومة خلال اجتماعها بقصر الحكومة برئاسة الوزير الأول وزير الـمالية أيمن بن عبد الرحمان إلى عرض قدمه وزير التجارة وترقية الصادرات حول مشروع مرسوم تنفيذي يحدد السعر الأقصى عند الاستهلاك، وكذا هوامش الربح لـمادتي الزيت الـمكرر العادي والسكر الأبيض حسب ما أفاد به بيان لمصالح الوزير الأول.

ويتعلق الأمر حسب البيان بمشروع مرسوم تنفيذي يعدل ويتمم الـمرسوم التنفيذي رقم 11 ــ 108 الـمؤرخ في 6 مارس 2011، والذي يحدد السعر الأقصى عند الاستهلاك، وكذا هوامش الربح القصوى عند الإنتاج والاستيراد وعند التوزيع بالجملة والتجزئة، لـمادتي الزيت الـمكرر العادي والسكر الأبيض.

ويهدف مشروع هذا النص إلى ترشيد أفضل لواردات الـمنتجات الوسيطة والــمنتجات الـنهائية لهذه الفئة من الـمواد الغذائية، لا سيما من خلال توسيع نطاق تعويض الأسعار إلى مواد أخرى منتجة محليا من أجل حماية الإنتاج الوطني.

وكان رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، أسدى تعليمات للحكومة بتشجيع الصناعة التحويلية من خلال استحداث وحدات نموذجية على حساب الدولة لإنتاج الشمندر السكري والزيت النباتي، قصد تشجيع المستثمرين الخواص، لتكون مراكز تكوين مستقبلا.

وحث رئيس الجمهورية بتشجيع الصناعة التحويلية، من خلال استحداث وحدات نموذجية على حساب الدولة لإنتاج الشمندر السكري والزيت النباتي، قصد تشجيع المستثمرين الخواص، لتكون مراكز تكوين مستقبلا. 

كما أمر تبون بإحصاء الأراضي الفلاحية وتحديد نوعيتها ومدى ملاءمة منتوجاتها لبلوغ “فلاحة عصرية مبنية على معايير علمية، كونها مستقبل البلاد”. 

واستعجل مصنع إنتاج الزيت النباتي في ولاية جيجل، بالتسريع في دخوله حيز الخدمة، قبل نهاية السنة الجارية.

لؤي/ي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق