B الواجهة

الجزائر تعرض على الاتحاد الإفريقي رؤيتها حول مكافحة التطرف العنيف

لعمامرة عرض على رئيس الكونغو مساعي حل الأزمة الليبية

الجزائر تعرض على الاتحاد الإفريقي رؤيتها حول مكافحة التطرف العنيف

أطلع وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة الرئيس الكونغولي دونيس ساسو نغيسو بالمقترحات التي عرضتها الجزائر على الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي، في إطار أداء عهدته كمنسق للاتحاد الإفريقي حول مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف في إفريقيا.

استقبل وزير الشؤون الخارجية والجالية الوطنية بالخارج، رمطان لعمامرة، بصفته المبعوث الخاص لرئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون، ببرازافيل، من طرف رئيس جمهورية الكونغو دونيس ساسو نغيسو، حسب ما ما أفاد به بيان للوزارة.

واستقبل رئيس الدبلوماسية الجزائرية الذي أجرى زيارة عمل اختتمها أمس الأحد إلى جمهورية الكونغو، “مطولا من طرف دونيس ساسو نغيسو، رئيس جمهورية الكونغو، الذي بلغه رسالة أخوية ودية من طرف رئيس الجمهورية، عبد المجيد تبون”، حسب نفس البيان. وأبرز المصدر نفسه أن “المباحثات سمحت بإبراز العزم الذي يحذو رئيسا البلدين، بغية بعث ديناميكية جديدة في أواصر الأخوة والتعاون والتضامن التي تجمع البلدين وإرادتهما المشتركة على العمل، امتدادا لالتزامهما الوحدوي الإفريقي لصالح القضايا العادلة واتحاد القارة”. 

وكان الاستقبال فرصة للتطرق إلى الأوضاع السائدة في ليبيا، وأطلع الوزير الرئيس ساسو نغيسو الذي يتولى رئاسة اللجنة رفيعة المستوى للاتحاد الإفريقي حول ليبيا، بالنتائج الرئيسية للاجتماع الوزاري للدول المجاورة لليبيا والمنعقد مؤخرا بالجزائر العاصمة، وكذا بأفق عمل مشترك للبلدين لأجل إنجاح مسار الخروج من الأزمة والمصالحة الوطنية. كما تم التطرق إلى مسائل السلم والأمن في إفريقيا، بالخصوص الأوضاع السائدة في فضاء الساحل والصحراء، وتضيف وزارة الشؤون الخارجية أن لعمامرة قام إيضا بإطلاع الرئيس ساسو نغيسو بالمقترحات التي عرضتها الجزائر على الرئيس الحالي للاتحاد الإفريقي في إطار أداء عهدته كمنسق للاتحاد الإفريقي حول مكافحة الإرهاب والتطرف العنيف في إفريقيا”.

ويضيف البيان، “أعرب الرئيس ساسو نغيسو من جهته عن ارتياحه لجودة العلاقات الثنائية التاريخية المتجذرة في الكفاح المشترك للشعبين الشقيقين، لأجل تصفية الاستعمار في القارة وتحررها، وكلف الوزير لعمامرة بالتعبير لأخيه الرئيس عبد المجيد تبون عن دعم جمهورية الكونغو الكامل للجهود التي تبذلها الجزائر لأجل ترقية السلم والمصالحة والاستقرار في إفريقيا عامة، وفي منطقة الساحل والصحراء بالخصوص”، كما حيا أيضا التزام الجزائر الثابت في سبيل الحفاظ على الشراكة بين إفريقيا والعالم العربي.

وكان لوزير الشؤون الخارجية خلال إقامته ببرازافيل العديد من جلسات العمل مع نظيره الكونغولي جون كلود غاكاسو، والتي توسعت لتشمل الإطارات السامية للخارجية الكونغولية.

وخلال محادثاتهما، استعرض وزيرا خارجية البلدين حالة العلاقات الثنائية وآفاق تعزيزها، كما تشاورا بخصوص قضايا الساعة الإقليمية والدولية ترقبا للاستحقاقات القادمة، لا سيما أشغال الجمعية العامة للأمم المتحدة والمجلس التنفيذي للاتحاد الإفريقي.

لؤي/ي

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

هذا الموقع يستخدم Akismet للحدّ من التعليقات المزعجة والغير مرغوبة. تعرّف على كيفية معالجة بيانات تعليقك.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق